محمد بودشيش / مباشرة بعد تلك المقالات والشهادات الحية التي تناولنا فيها بعضا من حملات التشويش التي يقودها فاشلون في حياتهم المهنية وعلى رأسهم “كبير ” الهلال الأحمر المغربي بالناظور ضد الجمعية الخيرية الإسلامية ،عاد هذا الأخير إلى الظهور مرة أخرى وهذه المرة منفردا – وهو كله أحلام- بالعودة إلى المؤسسة الخيرية ليعبث فيها فسادا بعد أن أفسد تلك المنظمة الإنسانية النبيلة بتصرفاته وممارساته التي كانت ولا تزال محط تتبع إعلامي محلي ووطني يوميا تقريبا.

وكنزلاء ونزيلات داخل هذه المؤسسة الخيرية ،ما فتئنا نعبر عن ارتياحنا لما أصبحت عليه الأوضاع داخل هذه الأخيرة مأكلا ومشربا وإقامة ،ونعبر عن حاجة المؤسسة إلى الأيادي البيضاء لدعم ومساندة الاصلاحات التي عرفتها والتي يمكن مشاهدتها والاطلاع عليها من طرف أي مواطن ومواطنة ،فإنه أصبح من المستحيل أن نلتزم الصمت إزاء كل هذه المناوشات والتشويشات التي يقودها مسؤول الهلال الأحمر المغربي بالناظور لأهداف لم تعد تغيب عن أي عاقل ، أهداف خسيسة عودنا عليها هذا الشخص أينما حل وارتحل،وعليه أن يعرف جيدا بأن هؤلاء النزلاء والنزيلات هم على استعداد للاعتصام أمام مقر الهلال الأحمر المغربي بالناظور لفضح كل الأساليب التي يستعملها هذا الشخص مستهدفا بذلك استقرارنا وطمأنينتنا وراحتنا وتركيزنا الدراسي .

وآخر ما يمكن ل”كبير “الهلال الأحمر المغربي بالناظور أن يحلم به ، هو العودة إلى فضاء الجمعية الخيرية ، بعد أن تخلصت منه هذه الأخيرة ومعه فاشلين آخرين لا يتعدى عددهم أصابع اليد الواحدة ، ومن أنذر فقد أعذر.

15731073_1914444245509513_2026144763_n

15731269_1914444238842847_577760156_n